اكتشف نمط حياة صحي وسليم - صحة ستبس

شريط الاخبار

محرك جوجل

الخميس، 27 فبراير 2020

اكتشف نمط حياة صحي وسليم



اكتشف نمط حياة صحي وسليم


اكتشف نمط حياة صحي وسليم

إذا ما أردنا أن نعيش حياة صحية خالية من الأمراض ما أمكن فعلينا أن نعود بأذهاننا إلى الزمن القديم، سنجد أن اجدادنا عاشوا نمط حياة صحي وسليم  اكثر منا ، فقد  كانوا أكثر صحة و راحة ورضا. حياتهم بسيطة وأكلهم من خيرات الطبيعة وجسدهم قوي لكثرة حركتهم في المزارع طيلة اليوم. وإذا مافحصنا نمط حياتهم سندرك أن نمط الحياة الصحية المتكاملة هي سلسلة مترابطة ومنسجمة فإذا ما اهملت حلقة منها فإنك تعرض نفسك لخطر الإصابة بالأمراض. وهذه السلسة تتكون من ( الجسد  والروح) وإذا ما زودناها باحتياجاتها الفعلية فإننا سنكون بمنأي عن الأمراض. وفي هذه المقالة ستكتشف نمط حياة صحي وسليم يعينك على تجاوز الامراض.

 

1   1) الجسد 

جسم الإنسان قادر على الشفاء من الأمراض وله القدرة على التجدد والبناء بشكل مستمر. يتكون الجسم من مجموعة من الخلايا التي تحتاج إلى فيتامينات ومعادن واحتياجات أخرى تجعلها سليمة وتقوم بوظائفها على أكمل وجه وإذا زودنا الجسم باحتياجاته سيساعدنا على تخطي الأمراض . لذلك يحتاج الجسد إلى:

 

أ‌)        الغذاء الصحي :

الحياة العصرية لانستطيع أن نعدها نمط حياة صحي وسليم لأنها افسدت طبيعة الطعام ونكهته. انتشرت كل الخضروات والفواكه طيلة العام في غير موسمها ، ورشت بأنواع كثيرة من المواد السامة والمبيدات فأصبحت أطعمة قليلة من القيمة الغذائية.

كما تعج السوبرماركات والأسواق بأصناف متعددة من الأطعمة المصنعة المليئة بالنكهات الصناعية والألوان الزاهية والمحسنات والمواد الحافظة ...الخ فأصبح الطعام شكلا لا فائدة فيه.

 

النصائح :

  • ابتعد عن شراء أي مأكولات أو أطعمة تم تصنيعها في المعامل والمصانع واستبدالها بالأطعمة التي زُرعت في الأرض.
  • ابتعد عن مثلث الموت ( السكريات المصنعة ،والزيوت المهدرجة ، الدقيق الأبيض ).
  • الزيوت المكررة تحتوي على دهون غير مشبعة ومواد سمية  تسبب تصلب الشرايين والسمنة.
  • يفقد الدقيق الأبيض عند تصنيعه معظم المعادن والفيتامينات،  يفقد 60% من الكاليسوم، 77% من الماغنيسوم ، 78% الزنك ،98% من فيتامين هـ .
  • حاول أن تشتري الخضر والفواكه في مواسمها و من المزارع المحلية والتي لا ترش بكميات كبيرة من المبيدات.
  • زود جسمك بالمعادن التى يحتاجها كالزنك والمغانسيوم والكاليسوم، وبالفيتامينات مثل فيتامين دال وفيتامين سي الذي له قدرة كبيرة جداً في مقاومة الجسم للأمراض.
  • ارجع قدر الإمكان إلى نمط الحياة التي عاشها أجدادنا، تناول الحبوب الكاملة ( القمح – الشوفان – الذرة – الكنواه- الدخن ) ، قلل من المقليات ما أمكن ، توقف عن المشروبات الغازية ، ادخل الخضروات بكثرة إلى نظامك الغذائي، تعود الطهي في المنزل وقلل من اكل المطاعم والوجبات السريعة.
  • لاتتهاون في وجبة الإفطار في الصباح الباكر ولتكن وجبة مليئة بالفيتامينات حتى تزود جسمك بالطاقة التي يحتاجها خلال اليوم.
  •  تعلم الصيام المتقطع وهو ترك الأكل مابين 6-12 ساعة في اليوم او صيام يومين اسبوعيا حيث تشير الدراسات الى قدرة الصيام على مساعدة الجسم في الشفاء من عدة امراض من ضمنها تخطي مقاومة الانسولين الذي يسبب مرض السكر النوع الثاني.
  •  تناول 3 اكواب سلطة خضار خلال اليوم ونقصد بالسلطة الخضراء ( السبانخ – الجرجير – البروكلي - الكراث – الفجل ...الخ).
  •    أكثر من شرب الماء بكميات كبيرة.
  •  تناول مضادات الأكسدة التي من شأنها أن تخلصك من الجذور الحرة ، واقوي هذه المضادات ( عشبة القمح – زيت الزيتون – المورينغا – التوت البري - الزنجبيل).
 

    الحركة:

 أجدادنا كانوا يتحركون ويحملون الأثقال طيلة اليوم و يتعرضون للشمس ويفرزون العرق ويتمتعون بالطبيعة. إذا ما أدركنا أن البدن خُلق للحركة وليس للسكون نعرف سر التعب والإجهاد المستمر الذي نشعر به يومياً نتيجة الحياة الكسولة التي اعتدنا عليها ابتداءً من الاستيقاظ من النوم في وقت متأخر إلى قلة الحركة وعدم بذل مجهود بدني حقيقي.

 

 وبناء على ما سبق نكتشف أن الرياضة  لم تعد رفاهية بل أصبحت ضرورة لكل الناس فهي تقوي العظم وتحافظ على السائل الزلالي في المفاصل وتجدد الدورة الدموية وتحرق الدهون وتفرز العرق الذي يخلصك من السموم أولا ًبأول.

 

حاول ممارسة الرياضة بشكل منتظم خلال الأسبوع أو امشي ساعة إلى ساعتين يوميا . حاول أن تنوع بين الرياضة لتأخذ فائدتها كاملة  فمن - وجهة نظري -الرياضة نوعان:

 

رياضة المقاومة : الهدف منها  إخراج السموم من الجسم عن طريق التعرق، وتهدف كذلك إلى تدفق الدم وايصاله إلى كل شعيرات الجسم وضخه في القلب بسرعة

 

 رياضة الليونة : وهي الرياضة الخفيفة التي تعتمد على الاسترتشات مثل اليوغا فواحدة من أهدافها استمرار ليونة العظام بحيث لا يكسر العظم لأي رضه أو حركة بسيطة.

 

تعرض لأشعة الشمس في الصباح الباكر أو قبل المغرب لما لها من قدرة على تحفيز فيتامين دال في الجسم الذي يساعد على تقوية العظام وتجنبك الوهن العظمي وهشاشة العظام . ومن هنا أوكد لك أن استطاع أن يمارس الرياضة بشكل دائم فقد خطا خطوة جادة نحو نمط حياة صحي وسليم مدى الحياة.

 

التدليك :

يُعرف التدليك أو المساج بقدرته على الاسترخاء وتخفيف آلم تشنج العضلات وتحسين الدورة الدموية وتخفيف الالتهاب والصداع والمساعدة على النوم العميق . يستخدم في التدليك بعض الزيوت مثل زيت الزيتون ، زيت اللوز الحلو ، زيت السمسم . حاول أن تدلك جسمك ولو مرة في الأسبوع لتنشيط الدورة الدموية .

 

النوم :

من أهم اساليب الحياة الصحية التي ضاعت في حياتنا العصرية هي النوم المبكر . اثبتت الدراسات أن التوجه للنوم في ساعات متأخرة من الليل يحرم الجسم من إعادة بناء الخلايا وتجديدها الذي لايتم إلا ليلاً. لذلك يشعر الإنسان عندما يستيقظ من النوم  بأن جسمه  مرهق ،هذا شعور طبيعي لان الجسم لم يأخذ حاجته من النوم العميق في الليل.

 

التنفس:

التنفس العميق يساعد على دخول الأكسجين إلى الدماغ مما يقلل من التوتر والخوف والقلق والضغط النفسي والمشاعر السلبية . يهدف التنفس العميق الى تنشيط الدورة الدموية ومساعدة الجسم على الاسترخاء والهدوء النفسي.

هناك أنواع مختلفة من التنفس سنذكر واحد منها:

خذ نفساً عميقا وارفع بطنك للخارج بحيث يرتفع الحجاب الحاجز

توقف قليلا ثم اخرج الهواء ببطء مع شفط البطن للداخل

كرر هذه العملية 10 مرات صباحاً و10 مرات مساءاً

 

 2   الحالة النفسية:

عندما أتحدث عن الحالة النفسية فأنا اقصد ( الروح ، العقل ، النفس) النفس البشرية تحتاج إلى ترويض لتتعلم العادات والقيم الحسنة التي تجعلها أكثر هدوءاً واستقراراً. و لأن الحياة المتسارعة والطلبات الكثيرة والطموحات العالية تجعلك تلهث لتحقيق الأهداف التي وضعتها لنفسك أو رسمتها لك الحياة  ، فإنك تنسى في رحلتك تدريب نفسك على الهدوء النفسي ومنح الحب والتعاطف مع الآخرين ومشاركتهم أفراحهم وأتراحهم .

 

إن المشاعر النفسية المتقلبة والضغوط الحياتية تجعل الجسم يفرز المزيد من الكيرتيزول في الجسم فيبقى الجسم في حالة تأهب واستعداد كالمتوجس من مهاجمة أسد ، استمرار الكيرتيزول في الجسم يضعف الخلايا ويتعب أعضاء الجسم (الكبد والكلى ...الخ) ويزيد من احتمالية الإصابة بالأمراض المزمنة ويسرع من ظهور الشيخوخة وانتشار الاكتئاب والإحباط  .

 

لذلك حاول أن تحافظ على طاقة ايجابية خلال اليوم ، تعلم كيف تتقن المهارات النفسية لتعيش حياة أكثر استقرارا وسلاماً. في مدونة صحة ستبس سنحاول شرح هذه المهارات في قسم التنمية الذاتية . من هذه المهارات :

 

التخلص من الخوف والقلق :

 ولاياتي ذلك إلاً بإيماننا بأنه لن يصيبنا إلا ماكتب الله ، علينا أن ندرك أن الله يحاسبنا بالعمل المبذول وليس النتيجة المحققة لأن النتائج بيد الله . فابذل الأسباب وارضى بالأقدار .

 

الرضا:

من يستطيع أن يتقن فن الرضا فإنه قد جمع الحياة بين جنبيه لأنه سيعيش حياة هادئة مستقرة . حاول أن ترضى بما قسم الله لك ، تعامل مع الأحداث بالرضى وبأنها مغلفة بالخير إن آجلا أو عاجلا.


السلام الداخلي

السلام الداخلي يأتي بالتغافل عن تصرفات الناس وعدم التوجيه الدائم والنقد الدائم ، التركيز الدائم لما يفعله الآخرون يزعزع السلام الداخلي فتجد نفسك متذبذبا منزعجا غير مستقر. لذلك ابتعد عن كثرة الكلام ، النقد، متابعة مواقع التواصل الاجتماعي لإنها تجعلك متألما مثارا منزعجا طيلة اليوم ، تجعلك لاتكتفي بهمومك بل وتجمع لك هموم ومشاكل في كل العالم .

 

التأمل :

هناك العديد من طرق التأمل، فالبعض يبقى هادئا ويركز على التنفس ويسمى بتأمل الزن. أو أن تجلس وتركز على اللحظة الحالية وتسمى تأمل الذهن وهناك عدة أنواع من التأمل في اليوغا والهدف الكلي من التأمل هو الاسترخاء وتحرر الأفكار التي تشغل تفكيرك وتجعله متشوشاً طيلة اليوم . أثبتت الدراسات أن التأمل يساعد على التركيز والهدوء النفسي .

إذا استطعت أن تصل إلى مرحلة الخشوع في الصلاة ستجد كيف تتجدد حياتك وطاقتك، اجعل الوصول إلى الخشوع هدف من أهدافك وستلاحظ الفرق.

 

ممارسة العادات الخاطئة التي تدمر الجسد والنفس:

نذكر هنا بعض العادات الخاطئة التي تدمر حياتنا وترهق البدن والفكر وتزيد من شعورنا بالتعب والاجهاد وتبعدنا مسافات عن نمط حياة صحي وسليم .

التدخين وشرب المنبهات والمشروبات الغازية.

الانغلاق على النفس والاكتفاء بالأجهزة - الموبايل والسوشال ميديا - للترفية عن النفس يعد  قتلاً للروح و إغلاقا للمنابع الحقيقية للترفية التي جبلها الله عليه. خلقت النفس لتتعايش مع الناس وتعاشرهم وتشعر بهم .اجعل من أهدافك أن تخرج للطبيعة مرة في الاسبوع أو تمارس نشاطا جماعيا مع أطفالك أو أصدقائك كلعب كرة القدم أو الجري أو التنزة.

كثرة تناول المهدئات والمسكنات والادوية .

التعرض للذبذبات اللاسلكية في منازلنا، والدوائر الكهربائية التي تحيط بنا مثل التلفزيون وآلة الحلاقة ومملس الشعر والموبايلات ...الخ.


الصحة كنز لايعرف قيمتها إلاّ الاصحاء، لذا يجب علينا أن نتعامل مع اجسادنا كأغلى هبة منحها الله ، فلنحافظ عليه خالياً من الامراض باتباع نمط حياة صحي وسليم في غذائنا وسلوكياتنا اليومية ، حتى لانهرم وندخل في الشيخوخة المبكرة وحتى لانعيش حياتنا نكافح الأمراض المتعددة .

 

 


مواضيع قد تعجبك:
اسباب الارهاق المستمر







هناك تعليق واحد:

  1. As reported by Stanford Medical, It's really the ONLY reason women in this country get to live 10 years longer and weigh an average of 42 lbs less than we do.

    (And really, it is not related to genetics or some secret-exercise and really, EVERYTHING to do with "HOW" they are eating.)

    BTW, I said "HOW", not "what"...

    TAP on this link to reveal if this short quiz can help you release your real weight loss possibility

    ردحذف